منتدى ارض السلام

اهلا بكم في منتدى ارض السلام
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بين السياسة وكرة القدم: فرنسا والمانيا تقودان مسيرة اوروبا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mvp
عضو فعال
عضو فعال
avatar

ذكر
العذراء عدد المساهمات : 132
العمر : 20
الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : تلميذ-المصارعة الحرة
المزاج : جيد
جنسيتك : جزائري
تاريخ التسجيل : 21/03/2009

مُساهمةموضوع: بين السياسة وكرة القدم: فرنسا والمانيا تقودان مسيرة اوروبا   الأربعاء أبريل 08, 2009 5:14 pm

كانت الحرب العالمية الثانية (1939-1945) سببا في تأجيل مشروعات اوروبية كثيرة، ومن بينها المشروعات الرياضية. وبعد نهاية الحرب، بدأ قادة ومفكرون اوروبيون في وضع اسس مشروعات مشتركة ترسخ السلام والتعاون بين بلادهم بعد ان ذاقت مرارة الصراع.
وكان هناك اهتمام خاص خلال فترة الخمسينات بدعم المؤسسات الرياضية الاوروبية، كما يقول ميشيل اميرسون الباحث بمركز دراسات السياسة الاوروبية في بروكسل، على اساس انها تلعب دورا هاما في التقريب بين الاوربيين.
بكنباور يحمل كأس العالم عام 1974 بعد ان حمل كأس اوروبا قبلها بعامين

ويضيف اميرسون ان المانيا وفرنسا تولت قيادة المشروعات الاوروبية، السياسي منها والرياضي، باعتبارهما قوتين رئيسيتين في اوروبا، لكن النفوذ الفرنسي في المشروعات الاوروبية كان اوسع نظرا لان المانيا كانت مثقلة بميراث الحرب.
اما بريطانيا فكان اهتمامها محدودا بالمشروعات الاوروبية نظرا لارتباطها بمجموعة دول اخرى خارج اوروبا، وهي دول الكومونولث.
واثمرت هذه الجهود في المجال الرياضي عن مولد الاتحاد الاوروبي لكرة القدم عام 1954.
وظهر النفوذ الفرنسي واضحا في اختيار الفرنسي هنري ديلوناي كاول رئيس للاتحاد الاوروبي لكرة القدم. واخذ ديلوناي على عاتقه مهمة تنظيم بطولة لامم اوروبا في كرة القدم، وكان اول من اقترح هذه الفكرة على الاتحاد الدولي لكرة القدم عام 1927.
زيدان يحتفل مع منتخب فرنسا بالفوز بكأس الامم الاوروبية عام 2000

واقترح ديلوناي ان يتم تنظيم بطولة كأس العالم وكأس اوروبا بالتناوب كل سنتين لتفادي أي تضارب بين البطولتين، اذ كان من بين مسؤولي كرة القدم الاوروبية من تخوفوا من ان تتأثر بطولة كأس العالم سلبا باقامة بطولة اوروبية.
كما اقترح ديلوناي ان تكون بطولة اوروبا مفتوحة امام كل دول القارة سواء شرقا او غربا في الوقت الذي كانت فيه اوروبا مقسمة الى معسكرين، ولذك بهدف ان تجمع الرياضة الاوروبيين بعد ان فرقتهم السياسة.
ولم توقف وفاة هنري ديلوناي اثر مرضه عام 1955 جهود اقامة البطولة الاوروبية، اذ واصل ابنه بيير مشروع والده، وتولى رئاسة اللجنة المنظمة لبطولة الامم الاوروبية، ونجح في اخراج اول بطولة اوروبية للنور في عام 1960، وفاز بها الاتحاد السوفيتي السابق. حضور المانيا وفرنسا، وغياب انجلترا
وكما كانت المانيا وفرنسا اكبر قوتين في مشروعات الوحدة الاوروبية، كانتا ايضا اكبر قوتين اوربيتين في كرة القدم. فقد فازت المانيا ببطولة اوروبا للامم ثلاث مرات اولها عام 1972 بقيادة نجمها الشهير فرانس بكنباور. كما فازت ببطولة عام 1980 بقيادة كارل هاينز رومينيجه، وفي عام 1996 بقيادة جورجين كلينزمان.
بكنباور وبلاتيني: حضور كبير على الساحة الكروية

اما فرنسا ففازت بالبطولة مرتين بقيادة اثنين من اشهر نجومها عبر التاريخ: ميشيل بلاتيني الذي قاد فريقها في الثمانينات، وزين الدين زيدان الذي قاد فريقه للفوز باللقب الاوروبي عام 2000.
وعلى النقيض من ذلك، كان حضور انجلترا على ساحة بطولة الامم الاوروبية ضعيفا، ولم يتمكن فريقها من الفوز باللقب الاوروبي او حتى الوصول لاي مباراة نهائية في تاريخ البطولة.
واليوم هناك نجمان، فرنسي والماني، يتمتعان بتأثير واسع على مجريات الكرة في اوروبا والعالم. الاول هو ميشيل بلاتيني الرئيس الحالي للاتحاد الاوروبي لكرة القدم، والثاني هو فرانس بيكنباور عضو الاتحاد الدولي لكرة القدم، ورئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم التي اقيمت في المانيا عام 2006، والذي يرى كثيرون انه المرشح الاوفر حظا لرئاسة الاتحاد الدولي. صراع النفوذ
ومع تصاعد ارباح كرة القدم بشكل هائل، اصبح للعبة جانب اقتصادي هام بالاضافة الى الجانب السياسي.
ويقول مارك روبرتس المتخصص في اقتصاديات الالعاب الرياضية في مؤسسة "ديلويت" المالية في لندن ان حقوق اذاعة مباريات بطولة الامم الاوروبية 2008 بلغت وحدها 700 مليون يورو، الامر الذي يوضح ضخامة ارباح كرة القدم الاوروبية.
ويضيف روبرتس ان كثيرا من المسؤولين الاوروبيين غير راضين عن تفوق الاندية الانجليزية في بطولات اندية اوروبا بسبب اعتمادها على اللاعبين الاجانب بكثرة لان هذا التفوق يحقق لها مكاسب مالية كبيرة، مما يمكنها من شراء المزيد من اللاعبين الموهوبين وتحقيق المزيد من البطولات وهكذا. ولهذا اتجه الاتحاد الدولي الى تبني اقتراح بان لا يزيد عدد اللاعبين الاجانب عن خمسة لاعبين.
ورغم الارتباط القائم بين عالم كرة القدم وعالم السياسة، تظل متعة الكرة ان الفرق الصغيرة يمكن ان تقلب كل الموازين كما فعلت اليونان عندما فازت ببطولة اوروبا عام 2004. وهو عادة ما لاتقوى عليه الدول الصغيرة في عالم السياسة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sami99.ahlamontada.net
هدى96
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى
الجوزاء عدد المساهمات : 317
العمر : 21
العمل/الترفيه : ركوب الخيل
المزاج : ممتاز
جنسيتك : جزائري
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: بين السياسة وكرة القدم: فرنسا والمانيا تقودان مسيرة اوروبا   الإثنين أبريل 13, 2009 7:53 pm

يعطــــــــــــــــــيك العافيـــــــــــــــــة
C:\Documents an
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رنى الحرية
نائب مدير
نائب مدير
avatar

انثى
العقرب عدد المساهمات : 266
العمر : 26
المزاج : جيد
جنسيتك : جزائري
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: بين السياسة وكرة القدم: فرنسا والمانيا تقودان مسيرة اوروبا   السبت أبريل 18, 2009 7:27 pm

Documents and
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وردة 94
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى
الثور عدد المساهمات : 212
العمر : 23
جنسيتك : جزائري
تاريخ التسجيل : 23/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: بين السياسة وكرة القدم: فرنسا والمانيا تقودان مسيرة اوروبا   الأحد يونيو 07, 2009 11:17 am

documents\Ma
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين السياسة وكرة القدم: فرنسا والمانيا تقودان مسيرة اوروبا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ارض السلام  :: منتدى الرياضة :: منتدى كرة القدم-
انتقل الى: